رومـانســية الخـــيـال(حياة الرومانسية فى عصر المادة)

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 84 بتاريخ الجمعة أبريل 26, 2013 10:00 pm

المواضيع الأخيرة

» قاموس ( انجليزي - انجليزي )
الخميس يونيو 05, 2014 7:37 pm من طرف hoda

» وراء كل عظيم امرأة ,, فهل يعترف بها؟ (بين فولتيير وبيير )
الخميس مايو 22, 2014 1:17 am من طرف مواطن

» يامن بمقلتيك الحياه
الخميس مايو 08, 2014 1:38 am من طرف eyna

» البراونى
الأحد مايو 04, 2014 3:22 pm من طرف eyna

» عجينة القطايف فى البيت
الأحد مايو 04, 2014 3:19 pm من طرف eyna

» الدونتس ..
الأحد مايو 04, 2014 3:18 pm من طرف eyna

» كريمة الزبدة
الأحد مايو 04, 2014 3:15 pm من طرف eyna

» الكيكه الاسفنجية
الأحد مايو 04, 2014 3:12 pm من طرف eyna

» الاكلير
الأحد مايو 04, 2014 3:10 pm من طرف eyna

» بيتزا بالفراخ
الأحد مايو 04, 2014 3:07 pm من طرف eyna

» غريبة وبتىفور وشاتوة وباتون ساليه وكل دة بكيلو دقيق
الأحد مايو 04, 2014 3:03 pm من طرف eyna

» حلآ : ميني كوكانت ,,
الأحد مايو 04, 2014 2:58 pm من طرف eyna

» تشيز كيك بارد
الأحد مايو 04, 2014 2:56 pm من طرف eyna

» براونى بالأيس كريم
السبت أبريل 26, 2014 11:53 pm من طرف eyna

» فطائر محشيه حسب الرغبه
الأحد أبريل 20, 2014 12:52 am من طرف eyna

» من سفرتنا اليكم متجدد ... غداء
السبت أبريل 19, 2014 11:39 pm من طرف eyna

» الكيكة الاسفنجية -----بطريقة مدام آمال جلال
السبت أبريل 19, 2014 11:16 pm من طرف eyna

» بسكوت بطريقه الكوكيز بس اختراع
السبت أبريل 19, 2014 10:56 pm من طرف eyna

» اخسر 5 كيلو من شحوم الكرش في اسبوع
السبت أبريل 19, 2014 10:54 pm من طرف eyna

» أسباب تجعل الشاي الأخضر مشروبك المفضل
السبت أبريل 19, 2014 10:51 pm من طرف eyna

صحة الوليد - الأطفال حديثي الولادة - شق الشفة وشق الحنك

شاطر

admin
الملكة (ادارة الموقع)
الملكة (ادارة الموقع)

انثى
الاسد عدد الرسائل: 2484
العمل/الترفيه: مبرمجة
المزاج: الحمد لله
اعلام الدول:
المهنة:
الهواية:
رقم العضويه: 1
 :
بلدك ايه: EGYPT(CAIRO
نقاط: 1950
السٌّمعَة: 30
تاريخ التسجيل: 21/06/2008

صحة الوليد - الأطفال حديثي الولادة - شق الشفة وشق الحنك

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء نوفمبر 19, 2008 5:26 pm

شق الشفة وشق الحنك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


شق الشفة وشق الحنك
Cleft lips & palate

الدكتورة / شروق الفواز
أخصائية طب الأسنان
مدينة الملك عبدالعزيز الطبية - الحرس الوطني - الرياض

يعتبر شق الشفة والحنك أحد العيوب الخلقية المنتشرة في المملكة العربية السعودية وفي الدول العربية، وإن كانت هذه العيوب الخلقية تنحصر إلى حد ما في مناطق معينة وتلعب الوراثة فيها دورا كبيرا إلا أن هنالك أسباب مكتسبة قد تسبب حدوث هذا النوع من العيوب الخلقية وذلك إذا ما توفرت في فترة الحمل ، ولما يتطلبه هذا النوع من العيوب الخلقية من اهتمام ويحتاجه من رعاية ومتابعة سنقدم لك عزيزي القارئ نبذة عن طبيعة هذه العيوب الخلقية وننتقل منها إلى أسبابها وطرق علاجها وإمكانية تلافي حدوثها.

هل كان هذا العيب الخلقي معروفا لدى الناس في العصور السابقة؟
كان المصاب بعيب شق الشفة يسمى بذي الشفة الأرنبية لأن شفته تكون مشقوقة ولدى العامة يسمونه بالأشرم أو شريم لأن شفته وأنفه مشرومين، أما من كان يعاني من شق في الحنك فقط فقد كان يعرف بالأخنف لأن الصوت ينتقل من الفم إلى الأنف فيخرج من أنفه كصوت عميق فيه غنة.
في أوروبا أبان العصور الوسطى كان يعتقد أن المرأة الحامل إذا رأت أرنبا فإنها تتوحم عليه فيولد طفلها بشفة أرنبية ، وفي عهد أحد الملوك أصدر قرار محلي يمنع الجزارين من تعليق الأرانب على واجهة المحل وذلك خشية أن تمر امرأة حامل في السوق فيصاب جنينها بالشق الأرنبي أو الشفة الأرنبية!

لماذا --- شق الشفة أو شق الحنك -- وما هي أنواعه؟
يعتبر هذا النوع من التشوهات الخلقية عيبا بنيويا لأنه ناتج من عدم قدرة بعض النتوءات الأصلية أو النمائية الموجودة في منطقة الشق على الاندماج في فترة تكون الجنين وبالأخص في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وينتج عن ذلك خلل في بعض وظائف الجسم الفسيولوجية مثل السمع والنطق الصحيح والمضغ والبلع والنمو الطبيعي للفك العلوي والأعضاء المتعلقة به أو القريبة منه مثل الأنف وبالتالي المظهر العام للوجه إضافة إلى ما يسببه هذا العيب من تأثير نفسي على المصاب وأهله.
أنواعه:
تحدث المشكلة نتيجة عدم قدرة بعض النتوءات على الاندماج في المرحلة الجنينية، وعليه فانه يظهر لنا بأشكال متعددة معتمدة على نوع النتوء المتأثر، لذى يظهر لنا بالاشكال التالية:
o قد يصيب هذا العيب الخلقي الشفة العلوية فقط فيسمى شق الشفة أو الشفة الأرنبية أحادي أو ثنائي الجانب (أي أن يكون الشق على جانبي الشفة).
o قد يصيب هذا العيب الخلقي الحنك فقط (سقف الفم) ويسمى شق سقف الحنك.
o قد يصيب هذا العيب الشفة والحنك ويسمى شق الشفة وسقف الحنك وفي بعض الحالات قد يمتد هذا الشق ويصل إلى شراع الحنك الرخو أو اللهاة.

ما هي نسب الإصابة بشق الشفة وسقف الحنك؟
في كل سبعمائة مولود يولد طفل بشق الشفة أو شق الحنك ،وقد أثبتت الإحصاءات أن 50% من إجمالي هذه الحالات بشق الشفة وسقف الحنك معا، بينما يشكل شق الشفة 25% من الحالات وكذلك 25% لشق السقف فقط.
هذه النسبة تتزايد لدى بعض الأجناس وتبلغ أعلى النسب في الشعوب الشرق آسيوية بينما سجلت أقل نسبة لدى الأجناس الأفريقية، كما تعتبر الإصابة بشق الشفة أعلى لدى الذكور منها لدى الإناث والجهة اليسرى أكثر من اليمنى، أما بالنسبة لشق سقف الحنك فالعكس الصحيح حيث ترتفع الإصابة به لدى الإناث عن نسب الإصابة لدى الذكور.

ما هي أسباب ظهور هذا العيب الخلقي؟
لا يزال السبب الرئيسي لهذا العيب غير معروف لكن هناك العديد من الدراسات التي تؤكد أن هنالك عوامل وأسباب عديدة تلعب دورا رئيسا في الإصابة بهذا العيب الخلقي، وهي العوامل الوراثية والعوامل المكتسبة.
1. العوامل الوراثية:
يعتبر العامل الوراثي عاملا مهما في الإصابة بهذا العيب وينتقل عبر الجينات الحاملة لهذا العيب من جيل لآخر وإذا كان أحد أفراد العائلة مصابا بهذا العيب فإن ذلك يزيد من احتمال الإصابة به في الأبناء ، وإذا تزوج شخص حامل لجين شق الشفة أو شق الحنك شخصا آخر جيناته تحمل نفس العيب فنسبة الإصابة بها ترتفع وتصل إلى 1 : 4 وتزيد النسبة عن ذلك في حالات زواج الأقارب.
2. العوامل المكتسبة:
وهذه تشتمل على تعرض الأم الحامل لبعض المؤثرات أو تناولها لبعض الأدوية أثناء فترة الحمل مثل:
o تناولها لدواء الثاليدومايد THALIDOMIDE ( ممنوع حالياً استخدامه في جميع انحاء العالم )
o تعرضها لأشعات قوية ومركزة تؤثر على تكون الجنين.
o دلت الدراسات والبحوث الطبية أن تناول الأم لدواء الكورتيزون خلال أشهر الحمل الأولى يزيد من احتمال إصابة الجنين بشق الشفة أو شق سقف الحنك.
o الإكثار من تناول فيتامين (A) أو تناوله بتركيز وكميات عالية يعرض الجنين للإصابة بهذا العيب الخلقي.
o التدخين وتعاطي الكحول والمخدرات
o تناول الأدوية المضادة لصرع خلال فترة الحمل مثل الفينيتون PHENYTOIN
o إصابة الأم بسكر الحمل وإهمال الحامل لعلاجه أو السيطرة عليه يؤثر على الجنين ويزيد من احتمال الإصابة بشق الشفة وشق سقف الحنك.
o الحمى أثناء فترة الحمل قد تؤثر على نمو الجنين وعلى اكتمال أعضائه أو التحامها وتشكلها بصورة طبيعية.
o بعض المسكنات والمهدئات والمضادات الحيوية قد تؤثر على النمو الطبيعي للجنين .
o نقص حمض الفوليك FOLIC ACID أثناء الحمل يؤثر على الجنين وقد يسبب نشوء هذا العيب.
المضاعفات المصاحبة لمثل هذه التشوهات:
o اختلال في وظيفة نفير أوستاك ( قناة اوستاك Austachian tube ) الموصلة بين الأذن الوسطى والبلعوم، مما يسبب التهابات متكررة في الأذن الوسطى إضافة إلى نقص واضح في درجة السمع.
o وجود شق في الحنك الرخو يؤدي إلى وجود عجز وشلل في حركة الحنك البلعومي مما يؤثر على قدرة جدار البلعوم والحنك الرخو على التلامس أثناء عملية البلع أو الكلام مما يمنع عملية الإغلاق العضلي المحكم بين البلعوم الأنفي والفمي وهذا يؤدي إلى خروج الكلام ومخارج الحروف من الأنف فيصبح الكلام غير واضح.
o يصاحب شق الشفة والحنك اضطراب وخلل في عدد وحجم وشكل وتكون الأسنان إضافة إلى اضطراب في بزوغ الأسنان اللبنية والدائمة ، كما أن الأسنان الرباعية العلوية عادة ما تكون مفقودة أو مشوهة في الأسنان اللبنية أو الدائمة كجزء من العيب الخلقي وذلك لأن مكان تكونها وبزوغها يكون عادة في مكان الشق ، كما تكثر معه نسبة الإصابة بنقص تصنع الميناء في الأسنان إضافة إلى صغر حجم الأسنان أو كبرها عن الحجم الطبيعي ، كما تحدث في بعض الحالات وجود بعض الأسنان الزائدة أو اندماج والتحام سنين مع بعضهما البعض خصوصا في الأسنان الأمامية مما يجعلها تبدو كأنها سن واحد كبير.
o قد تظهر عاهات جسدية أخرى على 5% من المصابين بشق الشفة والحنك مثل وجود عيوب خلقية في القلب كما قد يظهر شق الشفة والحنك لدى المصابين بمتلازمة (ستيكلر) ومتلازمة(أبيرت) ومتلازمة (كروزون).

كيفية العلاج:
يقول الأطباء والاختصاصيون أن نتائج العلاج تعتمد على درجة وتعقيد الشق وحجمه وعلى الوقت الذي بدأ فيه المصاب العلاج، فكلما كانت البداية مبكرة كلما كانت النتيجة أفضل.

متى يجب أن يبدأ العلاج؟ ومن الذي يقوم به؟
من المفترض أن يبدأ العلاج في الأسابيع الأولى من ولادة الطفل، وقبل الحديث عن كيفية العلاج لابد من التطرق إلى الفريق الطبي اللازم للعلاج وهو: أخصائي جراحة التجميل والوجه والفكين،أخصائي تقويم الأسنان،أخصائي الاستعاضة الصناعية ،أخصائي تقويم النطق ،أخصائي الأنف والأذن والحنجرة ،أخصائي علاج العصب والجذور ،أخصائي الأطفال ،الأخصائي النفسي والاجتماعي.

ما هي خطوات العلاج؟
أول أخصائي في الفريق يبدأ عمله هو جراح التجميل والذي يقوم بإغلاق شق الشفة ، وهذا التدخل الجراحي التجميلي يتم في المدة ما بين الشهر الأول إلى الشهر الثاني من عمر الطفل ، وإن كان بعض الجراحين يفضلون إغلاق الشق في الشهر الأول من عمر الطفل وذلك على اعتبار أن تحريك وإرجاع طليعة الفك العلوي إلى مكانها الصحيح والطبيعي يكون أسهل في الشهر الأول ومن الممكن أن يعمل الجراح على إصلاح أولى للأنف على أن تؤجل عملية تقويم الأنف إلى أن يتم معظم النمو الوجهي للطفل.
أما إغلاق شق الحنك فيتم على مرحلتين في السنة الثانية من عمر الطفل وإن كان البعض يفضل إغلاقها في السنة الأولى من عمر الطفل، كما أثبتت الدراسات أن الإغلاق المبكر لشق الحنك يساعد الطفل على النطق الصحيح ويقلل من اضطرابات النطق لديه ، أما بالنسبة لشق الحنك الرخو فيفضل إغلاقه في السنة الأولى من عمر الطفل.

أخصائي التركيبات : إلى أن يتم التعديل والتصحيح الجراحي لهذه العيوب والشقوق الخلقية يقوم أخصائي التركيبات بصنع سدادة لشق الحنك OPTURATOR تصنع من مادة أكريليكية لسد الشق وبالتالي مساعدة الطفل على الرضاعة ، وتغير هذه السدادة مع نمو الطفل وذلك تبعا لتغير حجم وشكل الفم والفكين ، وعندما يبلغ الطفل السنة الثانية يصنع له أخصائي التركيبات والاستعاضة الصناعية السنية سدادة أخرى من الأكريليك والكروم أو الكوبالت لتساعده على تناول الطعام والنطق السليم ،كما أن بعضها قد يحتوي على بعض الأسنان البلاستيكية لمساعدة الأطفال الذين لديهم نقص خلقي في عدد الأسنان، وتعتبر هذه التركيبات المتحركة عاملا مهما في العلاج لأنها تساعد الرضيع على الرضاعة بشكل طبيعي والأطفال على تناول الطعام كما أنها تمنع دخول الطعام إلى الأنف أو مجرى التنفس ، وبالتالي تقلل من احتمال حدوث أية التهابات في منطقة الأنف والفم والأذن، إضافة إلى أهمية مثل هذه التركيبات في تحسين نطق الطفل وكذلك مظهره لأن بعض هذه التركيبات تلعب دورا تجميليا بدعمها للشفة وتعويضها للأسنان المفقودة خلقيا، ويجب التأكيد على ضرورة الاهتمام بنظافة مثل هذه التركيبات والعناية بها لأنها من الممكن أن تكون مكانا لتجمع البكتيريا والفطريات وقد يؤدي عدم تنظيفها إلى حدوث التهابات بكتيرية وفطرية داخل فم الطفل وإلى انبعاث رائحة كريهة (بخر) من فم الطفل نتيجة تحلل بقايا الطعام المتراكمة عليها.
أخصائي النطق:
وننتقل إلى دور أخصائي النطق الذي يعتبر أحد أهم أعضاء الفريق العلاجي ، وتبدأ جلسات علاج النطق مع بداية اكتساب الطفل للغة والنطق في السنة الثانية من عمره ، يستطيع من خلالها الأخصائي مساعدة الطفل على النطق السليم وإخراج الحروف من مخارجها بشكل صحيح خصوصا لدى الأطفال الذين لديهم شق في سقف الحنك لما يجدونه من صعوبة في إخراج الحروف ونطقها النطق الصحيح، فهم عادة يخرجون الأحرف من الأنف وهو ما يعرف بالخنف أو الطفل الأخنف ، فبسبب وجود الشق في الحنك يتسرب الهواء المصاحب للكلام من الفم إلى الأنف وهنا تبرز أهمية وضع التركيبة السادة لشق الحنك في منع تسرب الهواء أثناء الكلام.
ومشاكل السمع المصاحبة لهذا النوع من العيوب الخلقية تعيق الطفل عن النطق الصحيح ،وعادة ما يعاني الأطفال المصابين بهذا الشق من نقص جزئي إلى كلي في السمع ،يحتاج معها الطفل إلى استعمال سماعات الأذن وهنا يأتي دور أخصائي السمع وأخصائي الأنف والأذن والحنجرة في مراقبة حالة الطفل وتقييم درجة السمع لديه.
أخصائي تقويم الأسنان
أما أخصائي تقويم الأسنان فيبدأ عمله في نهاية المرحلة المختلطة للأسنان وهي المرحلة التي تجتمع فيها الأسنان اللبنية والدائمة ، وفي بعض الحالات قد يبدأ العلاج التقويمي للأسنان في مرحلة الأسنان اللبنية وذلك لتصحيح شذوذ العلاقة الجانبية للفكين، ويهدف العلاج التقويمي للأسنان إلى تصحيح علاقة الأسنان العلوية بالسفلية إضافة إلى رصف الأسنان في مكانها الطبيعي وتصحيح أوضاعها ، كما قد يلجأ إلى الجراحة التقويمية في الحالات التي يكون الفك العلوي فيها متقدما ويصعب إرجاعه بطرق التقويم الاعتيادية ، وقد يستعين أخصائي التقويم بالجراح لتصحيح بعض الخلل في الحنك العلوي وذلك بأخذ أجزاء من عظم الطفل وزراعتها في الفك العلوي لدعم الأسنان المتواجدة في منطقة الشق.
أما أخصائي علاج عصب الأسنان فيقوم بعلاج أعصاب الأسنان الموجودة في منطقة الشق خصوصا الثنيتين واللتين عادة ما يصاحبهما بعض الالتهابات والخراجات.
الدعم من الأخصائي الاجتماعي
عادة ما يحتاج الوالدين لبعض الدعم من الأخصائي الاجتماعي خصوصا بعد معرفتهم بأن الطفل الذي ظلا ينتظران قدومه بفارغ الصبر لديه عيب خلقي، كما أن الطفل المصاب يحتاج إلى الكثير من الدعم النفسي والاجتماعي عن طريق الأخصائيين وذلك لما يتعرض له من ضغوط نفسية واجتماعية بسبب التشوهات الخلقية في وجهه وما يصاحبها من مشاكل في النطق والسمع والتي تعتبر من أهم العقبات التي تواجهه وتعيقه عن الاندماج في المجتمع بشكل صحيح.

العوائق والمصاعب التي قد يواجهها المصابون وأهاليهم:
o التكلفة العالية لمراحل العلاج
o إطعام الطفل وإرضاعه والأدوات اللازمة لمساعدته على الرضاعة وتناول الطعام.
o العمليات الجراحية المتعددة التي يحتاجها المصاب والتي تختلف ،على حسب نوعية الشق ودرجة تعقيده.
o مواعيد العلاج المتكررة والتي تتطلب وعيا كاملا من قبل الوالدين بأهميتها وضرورة الالتزام بها وبانتظامها وكذلك الأمر بالنسبة لمواعيد المتابعة.
o العلاج التأهيلي الذي يحتاجه المصاب لمساعدته على النطق والذي يتطلب شجاعة من المصاب واهتماما كبيرا من الوالدين لتخطي الضغوط النفسية التي قد تصاحب الخطوات التأهيلية ،خصوصا في المراحل الأولى منه.
o طول مدة العلاج التي يحتاجها المصاب والتي تبدأ من الأسابيع الأولى من ولادتهم إلى الثامنة عشرة من عمرهم.
o قلة وضعف المعلومات المتوفرة لدى الأهل حول طبيعة هذه العيوب الخلقية والاستطبابات اللازمة لها.
o عدم وجود أماكن ومراكز متخصصة لاستقبال مثل هذه الحالات في المدن الصغيرة، والقرى والتي يكثر فيها زواج الأقارب.
o عدم قدرة الكثير من المستشفيات على تغطية بعض الاحتياجات المطلوبة لعلاج المصابين بمثل هذه العيوب الخلقية.
o صعوبة الحصول على المواعيد المتتابعة في المستشفيات الكبرى وتباعدها.
o عدم وجود مركز متخصص لعلاج مثل هذه العيوب قائم بذاته يستقبل المصابين بهذه العيوب و يتابع خطوات علاجهم، ويحصي نسب الإصابة به وأسبابها في المجتمع السعودي.

admin
الملكة (ادارة الموقع)
الملكة (ادارة الموقع)

انثى
الاسد عدد الرسائل: 2484
العمل/الترفيه: مبرمجة
المزاج: الحمد لله
اعلام الدول:
المهنة:
الهواية:
رقم العضويه: 1
 :
بلدك ايه: EGYPT(CAIRO
نقاط: 1950
السٌّمعَة: 30
تاريخ التسجيل: 21/06/2008

رد: صحة الوليد - الأطفال حديثي الولادة - شق الشفة وشق الحنك

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء نوفمبر 19, 2008 10:51 pm


[b]:الشفة الأرنبية
ما هو انشقاق الشفة :</B> يبدأ وجه الجنين بالنمو في الإسبوع السابع من الحمل، إذ تبدأ الشفتان أولا بالنمو ثم الحنك الصلب والحنك الرخو .

تنمو الشفة بصورة مستقلة عن الحنك ، ولذا من الممكن حدوث انشقاق في الشفة أو الحنك أو في كليهما معا .

الشفة :

يمكن أن تتفاوت درجة الشق من شرم صغير في الجزء الأحمر من الشفة إلى انفصال كامل للشفة ، وقد يمتد الشق الى العظم السني داخل الفم ، حيث تنمو الأسنان عبر اللثة ، ويمكن أن تكون الشفة مشقوقة في أحد الجانبين أو كليهما .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



:شق سقف الحلق


إذا ما تحسست فمك ، يكون الحنك الصلب هو الجزء العظمي الذي يقع خلف الأسنان ( سقف الفم ) ، أما الحنك الرخو فيقع خلف الجزء العظمي باتجاه الحنجرة ، وهو يتكون من عضلات متحركة ، وهذه الحركة ضرورية للكلام والبلع بصورة طبيعية ، وقد تتفاوت درجة الشق في الحنك الصلب والحنك الرخو من شرم صغير في نهاية الحنك الرخو إلى انفصال كامل عبر سقف الفم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


: الشق تحت الغشاء المخاطي

هو شق في الحنك ، لا يكون مرئيا عند الولادة ، وفي هذه الحالة تكون عضلات الحنك الرخو غير متصلة بالرغم من أن بطانة سقف الفم سليمة ، وخلل الكلام هو العيب الوحيد الذي يمكن اكتشافه في الغالب لدى هؤلاء الأطفال

: انشقاق اللثة والحنك معا

. وهو يشمل أي مجموعة من العيوب سالفة الذكر

: علاج الحنك المشقوق

هناك ثلاث أهداف لجراحة الحنك المشقوق ، وأكثر هذه الأهداف أهمية هو مساعدة المريض على التكلم بصورة جيدة ( وهذا يتطلب حنكا قابلا للتحريك وطويلا إلى حد كاف ) ، ويتمثل الهدف الثاني في إعادة سقف الحلق إلى وضعه الطبيعي ، أما الهدف الثالث فيتمثل في جعل الأسنان طبيعية من حيث الوظيفة والمظهر معاً

قبل إغلاق الحنك المشقوق ، قد يقوم أخصائي تقويم الأسنان بأخذ طبعة للأسنان ، إذ أن هذا سيتيح له مراقبة التغيرات التي تحصل نتيجة النمو والجراحة ، ويمكن كذلك أخذ صورة بالأشعة السينية للرأس لنفس الغرض ويعتمد توقيت إجراء العملية الجراحية والتصحيحات على نمط نمو الوجه لكل حالة على حدة
.

: متى تجرى العملية الجراحية للشفة والحنك

يتم في الأحوال الاعتيادية تصليح الشفة أولا ، وفي العادة خلال الأشهر الأولى من عمر الطفل أو حين يصل وزنه إلى حد معين ( 5 كيلو غرام تقريبا ) ، ويختلف توقيت غلق الشق في الحنك الرخو من حالة إلى أخرى ، ولكنه يجرى عادة بين الشهرين الثاني عشر والثامن عشر من العمر .

وقد لا تجرى العملية للأطفال الذين يعانون من نفس التشوه في نفس العمر ، إذ أن كل وجه ، حتى مع وجود نفس النوع من الشق ، ينمو بصورة مختلفة
.
</FONT>[/b]</SPAN>


[b]إضطرابات السمع:[/b]

لا يعاني الأطفال ذوي الشفاه المشقوقة من مشاكل في الأذن أكثر من الأطفال الآخرين ،ولكن الأطفال ذوي الأحناك المشقوقة عرضة أكثر من غيرهم لظهور مشاكل في الأذن الوسطى ينتج عنها تناقص السمع ، والجزء الذي يهمنا أكثر من غيره لدى مريض الحنك المشقوق هو الأذن الوسطى التي توجد فيها القناة السمعية ، فالعضلات التي تساعد القناة السمعية على أداء وظائفها بصورة مناسبة موصولة بالحنك الرخو ، ويعمل المص والبلع على تحسين آلية فتح القناة السمعية ، مما يؤدي إلى تهوية مثالية للأذن الوسطى

تحدث مشاكل الأذن في وقت مبكر من الحياة ، وقد لا تظهر أعراض واضحة على الطفل ، وتتوفر فحوص دورية للسمع طوال فترة الطفولة لتحديد وظيفة الأذن ، هذا ويعتبر السمع المناسب هاما جدا لتعلم الكلام واللغة

علامات التهابات الأذن التي يجب مراعاتها:

1. آلام في الأذن متمثلة في البكاء المستمر مع لمس الأذن في بعض الأحيان في
الأطفال الصغار و الرضع

2. خروج سوائل من الأذن في حالة الالتهابات المتقدمة و المزمن

3. الإحساس بصعوبة لدى الطفل في سماع الأصوات المختلفة



</FONT>تختلف كيفية تأثر الأصوات لدى الطفل تبعا لعوامل مختلفة:

1. نوع الانشقاق

2. مدى الانشقاق (كامل، جهة واحدة...)

3. السن الذي يتم فيه تعديل الانشقاق

4. وجود عجز في العضلة بين البلعوم والحنك المتحرك


في الختام على الأهالي مراعاة أمور كثيرة تتضمن :

· التأكد من سلامة السمع و مراقبة دلائل التهابات الأذن عن كثب و مراجعة طبيب الأذن.

· الحرص على نمو الأصوات لدى الطفل بشكل طبيعي و معرفة الطفل بمخارج الحروف حتى قبل أن يتم تعديل أي انشقاق

· التأكد من نمو اللغة بشكل طبيعي و ذلك بمقارنة قدرات الطفل اللغوية مع أقرانه في نفس المرحلة العمرية و تحفيزها بصورة طبيعية عن طريق توفير جو من التواصل باستخدام اللغة

· تنمية ثقة الطفل بنفسه و مساواته في المعاملة بأقرانه

· مراجعة أخصائي النطق و اللغة عند وجود دلالات على اضطرابات النطق و اللغة.

هل هناك آثارللشفة الأرنبية و انشقاق الحلق على السمع والأذن الوسطى؟

نعم وهي تتمثل في الآتي:

1- ارتفاع نسبة التهابات الأذن الوسطى الحادة: لدى ما يقارب الخمسين في المئة من الأطفال المصابين بالشفة الأرنبية و انشقاق سقف الحلق سوائل أو التهابات في الأذن الوسطى. و يعز ذلك إلى اختلاف في العضلات التي تتحكم بميكانكيية فتح قناة استاكيوس التي تصل بين الأذن الوسطى و البلعوم لموازنة الضغط بينهما، كما تساهم القناة في إفراغ أي سوائل من الأذن الوسطى.

2-ارتفاع نسبة التهابات الأذن المزمنة: ترتبط هذه الالتهابات بالخلل الوظيفي لقناة استاكيوس. إلا أن هذه الالتهابات إذا ظلت بغير علاج فإنها قد تؤدي إلى مضاعفات مثل : ثقب بطبلة الأذن، نقص في السمع، التهابابات في صدغ الأذن.

3- نقص السمع: وقد يحدث بإحدى نوعيه العصبي أو التوصيلي. بالنسبة لنقص السمع التوصيلي فإنه عادةً يكون مكتسباً و مرتبطاً بنسبة حدوث التهابات الأذن الوسطى.


هل يعتبر نقص السمع في هذه الحالة كإعاقة؟

نظراً لمدى الضرر المترتب على نقص السمع في الطفولة فإنه يعتبر إعاقة إذا لم يتم تشخيصه و علاجه. إذ أنه إذا ترك بدون تشخيص أو علاج فإنه قد يؤدي إلى تأخر لغوي كما قديؤدي إلى مشاكل في النطق. كما أنه قد يؤدي إلى مشاكل عاطفية ، اجتماعية أو حتى أكاديمية. و هنا يجب التنويه بأن نقص السمع حتى لو كان بسيطاً يمكن أن يكون له أثرٌ بالغ على التطور اللغوي إذا ظل فترةً طويلةً بغير علاج. ما هوالحل؟

بالنسبة لنقص السمع التوصيلي فإنه يمكن تقليص نسبة حدوثه وذلك من خلال علاج التهابات الأذن الوسطى بالإضافة إلى عمل تخطيط السمع بشكل دوري. أما بالنسبة لنقص السمع العصبي فإنه يتوجب تشخيص النقص بالإضافة إلى تركيب المعينات السمعية المناسبة. و يتطلب ذلك متابعة دورية لدى أخصائي/أخصائية السمعيات. في حال وجود تأخر لغوي نتيجةً لنقص السمع فإنه يتوجب تقديم التأهيل السمعي واللغوي الناسبين. ويتطلب التأهيل تدخلاً مبكراً من قبل أخصائي/ أخصائية اللغة و التخاطب. يجب التنويه يأن العبء الأكبر في التأهيل يقع على عاتق الأهل في المنزل و يتطلب هذا الأمر التزاماً من الأهل يكون نتاجه تطوراً لغوياً مناسباً لحياة طبيعية بإذن الله.

هل هناك حالات تستوجب التدخل الجراحي للأذن؟

نعم، ومن أكثرها شيوعاً تركيب أنابيب تهوية في الطبلة تعمل على إفراغ أي سوائل متجمعة خلف طبلة الأذن و ذلك في حال عدم الاستفادة من المضادات الحيوية.
وجدت الدراسات علاقة إيجابية بين الإبكار في تركيب أنابيب التهوية في الطبلة و القدرة السمعية لدى الأطفال المصابين بالشفة الأرنبية.
إذ كلما كان العمر أصغر عند تلقي الأنابيب كلما كان السمع أفضل. هناك حالات أخرى تستوجب التدخل الجراحي مثل وجود تشوهات خلقية بالأذن أو في حال حصول مضاعفات لالتهاب الأذن الوسطى كعملية ترقيع الطبلة على سبيل المثال.:

1- تذكر أولاً أن التدخل المبكر يعطي أفضل النتائج وما قد تحصده هو حياة طبيعية لطفلك.

2- إن التشخيص المبكر لمشاكل الأذن والسمع يضمن بإذن الله علاجاً مبكراً و أكثر فعاليةً

3- ويشمل ذلك مراقبة السمع و حالة الأذن الوسطى بشكل دوري. مما قد يمنع حدوث أي تأخر لغوي ثانوي لنقص السمع مما قد يمنع بدوره ما قد يترتب عليه من آثار سلبية على طفلك من النواحي الأكاديمية العاطفية و الاجتماعية.


حافظ على متابعة طفلك حتى خلال سنين المراهقة. إذ أن الدراسات أ ظهرت أن التهابات الأذن الوسطى قد تستمر حتى ذلك العمر.

يتطلب التأهيل السمعي و اللغوي التزاماً من الأهل من سن مبكرة ليعطي أفضل النتائج، و خاصةً في حال وجود نقص سمعي شديد إلى شديد جداً.



إضطرابات النطق:

ليس هناك أي تأثير لوجود الشفة الأرنبية وطريقة أو صحة النطق .. ولكن عند وجود شق في سقف الحـلق فإن هناك تأثير واضح على صحة النطق ومخارج الحروف .

وكما هو معروف فإن سقف الحلق هام في عملية النطق ؛ إذ أنه يقوم بمنع خروج الهواء من الأنف خلال النطق وهذا يسمح بمرور هواء كافي خلل النطق بالحرف يساعد على إخراج الحروف ونطقها بشكل صحيح .. وعند وجود شق في سقف الحلق فإن الهواء يخرج من الأنف خلال عملية النطق مما ينتج عنه ما يعرف بـ " الخنة الأنفية" عند النطق ، فيصبح من الصعب نطق بعض الحروف بعد عملية إصلاح سقف الحلق جراحيا ، ومعظم الأطفال يتكلمون بصورة صحيحة ولكن يبقى نسبة من هؤلاء الأطفال يعانون من صعوبة في النطق ، وهنا تتضح أهمية دور أخصائية علاج النطق إذ أنها تقوم بعملية تقويم كامل للنطق في عمر مبكر ، بالإضافة إلى متابعة تطور عملية النطق في مراحل مختلفة من العلاج ... ومن المهم جدا إتباع تعليمات الأخصائية بما يتعلق بالتمارين المنزلية التي يجب عملها لمساعدة الطفل في عملية النطق .

النطق:

عادة لا تظهر اي مشاكل خاصة في النطق إذا ما كانت الشفة وحدها مشقوقة ، أما إذا كان هناك شق في سقف الحلق فان هذا يؤدي إلى ظهور عيوب في النطق والى مشاكل أخرى منه :

1- قصور وظيفة الحنك .

2- مشاكل الأسنان .

3- فقد السمع .


1- قصور وظيفة الحنك:

توجد علاقة مؤكدة بين النطق ووظيفة الحنك الرخو ، ويجب أن تعمل عضلات الحنك الرخو والحنجرة معا لغلق الفتحة الخلفية للأنف حتى يتمكن الطفل من إنتاج أصوات النطق .



يمكن أن يتميز نطق الأطفال ذوي الأحناك المشقوقة بواحدة أو أكثر من الحصائص التالية :

1- الأصوات التي تنطق بصورة خاطئة .

2- الخنة ( انبعاث الهواء من الأنف بصورة مفرطة أثناء النطق ) .

3- عدم وضوح النطق بسبب 1 و2 أعلاه .


تنقسم اللغة إلى جزئين:

لغة مفهومة: وتتضمن مدى اسيعابنا و فهمنا للكلام المنطوق

لغة منطوقة: وتتضمن ما نمتلكه من جمل، كلمات مفردة و أفعال وتعكس قدرتنا على استخدام اللغة المفهومة للتعبير عن أنفسنا

يتم تحفيز اللغة بنوعيها بشكل مستمر إذ يتم التحدث إلى الطفل بصورة طبيعية وتهيئة ظروف لغوية مناسبة لزيادة خبراته اللغوية. يجب مراعاة مراحل نمو و تطور اللغة و التأكد من أن لغة الطفل تتوافق مع مرحلته العمرية.

إذا لوحظ أي تأخر في اللغة يجب مراجعة أخصائي النطق و اللغة إذ أنه كلما تقدم الطفل في السن صعبت معالجة الطفل و إرجاعه إلى المرحلة

العمرية التي ينتمي إليها.


القناة الأساسية لنمو اللغة هي حاسة السمع إذ أنه يتعين علينا سماع الأصوات و ربطها بالمعطيات البيئية لنتمكن من اكتساب اللغة المنطوقة و المفهومة...مثال:

تفاح ربط الكلمة بشكل التفاح عن طريق سماعها مرات متكررة (استيعاب) نطق كلمة تفاح (إنتاج)

على الأهالي الاهتمام بالتهابات الأذن المتكررة و علاجها و التأكد من خلو الأذن من السوائل لتجنب المشاكل التي قد تحدث في اللغة والتي يصعب علاجها.


يتميز النطق الأطفال المصابين بانشقاق الحنك أو الشفة الأرنبية بالتالي:

1. الإخراج الضعيف للأصوات

2. تيارات هواء تخرج عن طريق الأنف أو التشويش خاصة عند نطق الأحرف الانفجارية وقد يكون تيار الهواء مسموعا أو غير مسموع وهو دلالة على وجود فتحة صغيرة أو عجزالعضلة بين البلعوم و الحنك المتحرك

3. إرجاع الأصوات إلى مؤخرة الفم عند الإنتاج مثل إحلال \\\\ء\\\\ محل \\\\د\\\\

4. تحول استبدال حرف بآخر إلى عادة يصعب التخلص منها

5. إخراج غير محدد للأصوات التي تحتاج ضغط هوائي

6. زيادة الرنين و تغير الصوت

7. نطق حرفين مختلفين في الوقت نفسه



تعليمات خاصة بالنطق و اللغة على الأهالي إتباعها:

· يتعين على الأهالي التأكد من أن الطفل يكتسب المعرفة بأماكن إخراج الأصوات المختلفة عن طريق النطق الواضح لاستغلال قدرات الطفل البصرية

· يتم تحفيز الطفل في الأشهر الأولى على الأصوات المرئية و ذلك عن طريق مواجهة الطفل و تكرار الحرف بشكل واضح يمكنه من رؤية حركة اللسان و الشفتين ( ماما ماما، بابا بابا، دادادا، لالا لالا...)

· يتوقع نمو الأصوات التي تنتج في مؤخرة الفم بشكل طبيعي إلا إذا تكونت عند الطفل عادات في النطق تحتاج إلى علاج و إرشادات خاصة من أخصائي النطق.

· القيام بتمارين النفخ لتقوية العضلة بين البلعوم و الحنك المتحرك لتقليل الخنة و زيادة القدره على رفع مستوى الضغط في الفم لإنتاج الأصوات الإنفجارية بصورة أفضل (\\\\ب\\\\،\\\\د\\\\،\\\\ت\\\\...)، بعض الطرق تتضمن:

1. تعبئة الخدين بالهواء بصورة متكررة

2. نفخ قصاصات من الورق (جيد للاستخدام في سن مبكرة)

3. نفخ فقاعت الصابون و البالونات


يجب مرافقة الطفل في هذه التمارين و جعلها تجربة ممتعة عن طريق التحفيز.

في بعض الأحيان لا تنقص كمية الخنة بعد عملية إقفال انشقاق الحنك و القيام بتمارين النفخ وذلك نتيجة للعجز في العضلة بين البلعوم و الحنك المتحرك التي لا تقوم باغلاق الفتحة بين التجويف الأنفي و البلعوم بشكل كافي مما يؤدي إلى خروج الصوت عن طريق الأنف أيضا. في هذه الحالة يحتاج الطفل إلى عملية الترقيع البلعومي التي تتم بعد أداء أشعة تصويرية أثناء قراءة جمل معينة للتأكد من حاجة الطفل إلى العملية.

admin
الملكة (ادارة الموقع)
الملكة (ادارة الموقع)

انثى
الاسد عدد الرسائل: 2484
العمل/الترفيه: مبرمجة
المزاج: الحمد لله
اعلام الدول:
المهنة:
الهواية:
رقم العضويه: 1
 :
بلدك ايه: EGYPT(CAIRO
نقاط: 1950
السٌّمعَة: 30
تاريخ التسجيل: 21/06/2008

رد: صحة الوليد - الأطفال حديثي الولادة - شق الشفة وشق الحنك

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء نوفمبر 19, 2008 10:51 pm

[b]ارضاع الوليد:[/b]








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] الرضاعة هي السلوك الأول للوليد ، إذ أن نشاطات المص والبلع هي نتيجة لتنسيق حركات الشفتين واللسان والخد والحنك ، ويكون الاكتساب المبكر لحركات التغذية الفعالة والمتناغمة هذه مهما ليس لنمو الجسد فقط ، ولكنه مهم ايضا لتطوير المهارات الفمية التي تعتبر مهمة لتطور وظيفة الفم والكلام في وقت لاحق .
تعلمي قدر ما تستطيعين عن الشق حتى يمكنك التخلص من أية مخاوف وهموم غير ضرورية ، لا تقلقي بشأن إلحاق الأذى بالشفتين واللثة ، فالشق ليس جرحا ، كما أنه غير مؤلم لدى اللمس ، وهذا ضروري إذ أن الأم المسترخية ستطعم طفال مسترخيا ، وتحتاج كل طريقة للرضاعة إلى إرشاد وإشراف دقيقين .

الإرضاع من الثدي :

يمكن لكثير من الأمهات اللواتي رزقن بأطفال يعانون من شقون أن يرضعن أطفالهن بصورة ناجحة ، ومن المهم تشجيع الرضاعة من الثدي كمسألة مبدأ ، كما أن من المهم منح الأمهات المهيآت لللإرضاع فرصة القيام بذلك بعد الولادة مباشرة ، ومساندتهن بعد ذلك أيضا .
إن الأطفال الذين يعانون من الشقوق قادرون على التعلم ؛ فهم يتعلمون خلال بضعة أيام أو أسابيع مص الثدي للحصول على الحليب باستخدام عضلات اللسان التي تتزايد قوتها باستمرار ، وكذلك باستخدام وظيفة اللثة والحنك .

الإرضاع من القنينة :



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] إذا ما اخترت الإرضاع من القنينة فإننا نشجعك على إرضاع طفلك بهذه الطريقة في أسرع وقت ممكن والإرضاع الصحيح هو بصفة أساسية مماثل لارضاع اي طفل آخر ، والمشكلة الوحيدة هي الصبر والتروي ، ويجب أن تكون عادات الأكل لدى طفلك هي نفس عادات الأكل لدى أي طفل آخر ، ويمكن في مرحلة لاحقة تغذية طفلك بواسطة الملعقة ،
تفضل العديد من الأمهات شفط حليب الثدي وإرضاع الطفل من القنينة خلال الأشهر الأولى بعد الولادة ، يستفيد الطفل صحيا من الإرضاع من الثدي لان حليب الام يعطي الطفل المناعة ا للازمة لمحاربة الالتهابات التي تصيب الأذن مثلا ونزلات البرد ، أما الأمهات غير القادرات أو اللواتي لا يرغبن في إرضاع الطفل من الثدي ، فيمكنهن استخدام اي نوع من بدائل الحليب لإرضاع الطفل .






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الوضع الجسماني للطفل والأم :

يجب حمل الطفل بحيث يكون رأسه مرفوعا ، احمليه بحب ولطف وصبر .
1- قد يستغرق إرضاع الطفل وقتا أطول قليلا بالمقارنة مع إرضاع طفل لا يعاني من الشق ، ويوصى باستخدام حلمة خاصة كبيرة وطرية مع قنينة بلاستيكية طرية حتى يمكن ضغط القنينة وإدخال الحليب في فم الطفل ، ويجب ألا تكون فتحة الحلمة كبيرة إلى درجة كبيرة تجعل الحليب يستمر بالتدفق بسرعة عند قلب القنينة .
2- ضعي الحلمة على السطح الداخلي للخد باتجاه مؤخرة اللسان .
3- سيحاول الطفل مضغ الحلمة لإخراج الحليب من القنينة .
4- قللي كمية الحليب في الفم حتى يتمكن الطفل من التنفس والبلع ، ويجب عليك الاستماع إلى الطفل ارضعيه بسرعة كافية حتى لا يتعب كثيرا .
5- اجلسي طفلك في وضع رأسي وربتي على ظهره لإخراج الهواء من معدته ، إذ أنه يبلع الكثير من الهواء نتيجة للصعوبة التي يواجهها في المص ، ولذا يوصى بالتوقف المتكرر أثناء الرضاعة لإراحة الطفل .
6- إذا ما دخل الحليب في الأنف عبر شق مفتوح في الحنك ، فيجب عليك إبطاء الرضاعة ، علما بأن الحليب الذي يدخل الأنف لا يلحق أذى بالطفل
إذا ما شرق الطفل ( أي دخل الحليب في المجرى التنفسي ) ، لا تقلقي ولا داعي للذعر واتبعي الآتي :
أ – أوقفي الرضاعة وضعي الطفل في وضعية الجلوس .
ب- امسحي الحليب عن أنف الطفل وابدئي بإرضاعه من جديد .
ج – أرضعي الطفل ببطء هذه المرة ، وتأكدي من أن الحليب لا يصطدم بمؤخر الحنجرة ، أما إذا ما استمرت المشكلة ، فيجب تبديل الحلمة بحلمة ذات فتحة أصغر .

نقاط هامة يجدر تذكرها :

دائما شجعي طفلك على الشعور بأنه لا يختلف عن أي طفل آخر في الأسرة ، ولذلك لا تفرطي في تغذيته أو حمايته ، ولا تعامليه بصورة مختلفة عن أطفالك الآخرين ، وقد لا يكون لرغبة طفلك في عدم الأكل علاقة بالشق ، إذ أن أذواق وعادات الأكل عند الأطفال تتغير مع تقدمهم في العمر ، لا تجبري طفلك على الأكل ، إذ أنه سيأكل حين يشعر بالجوع ، استعملي دائما وجبات غذائية جيدة و متوازنة .



[b]صحة الفم والعناية بالأسنان : [/b]


من المهم جدا المحافظة على الأسنان اللبنية والدائمة لجميع الأطفال . وبالنسبة للأطفال المصابون بالشقة الأرنبية فإن المحافظة على صحة الفم والأسنان من أهم العوامل لإتمام عملية تقويم الأسنان في سن مبكرة من عمر طفلك .

الإرشادات العامة للإهتمام بصحة الفم هي :

1- الإهتمام بأسنان طفلك يبدأ من الشهور الأولى من عمر الطفل فيجب الامتناع تماما عن ترك قنينة الحليب في فم طفلك خلال النوم ؛ حيث أن هذا يؤدي إلى التسوس المبكر الذي يعرف باسم " التسوس الرضاعي " والذي يصيب الأسنان اللبنية في الأعوام الأولى من عمر طفلك .

2- منع حدوث تسوس الأسنان عن طريق التقليل قدر الامكان من الحلويات والبسكوت والشوكولاتة ما بين الوجبات والاستعاضة عنها بالفواكة والزبادي والعصيرات الطازحة والحليب بدون أي إضافة للسكر أو العسل .

3- الإهتمام بصحة الفم وذلك عن طريق استخدام فرشاة الأسنان والمعجون بصورة يومية وخاصة قبل النوم ، ومن المهم هنا التذكير أن كمية معجون الأسنان المستخدمة خلال تنظيف الأسنان يجب أن تكون قليلة جدا .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


1- الأطفال المصابون بالشفة الأرنبية فقط مع عدم وجود شق باللثة المحيطة بالأسنان فإنه عادة ما تكون الأسنان في حالة جيدة وإذا كان هناك تراكم في الأسنان الدائمة فذلك غير مرتبط بوجود الشفة الأرنبية وقد يحدث تراكم الأسنان لأي طفل طبيعي .

2- بالنسبة للأطفال المصابون بالشفة الأرنبية مع شق اللثة فعادة تكون الأسنان اللبنية ناقصة أي عدد القواطع تكون ثلاثة فقط بدل أربعة قواطع أو قد يظهر القاطع الرابع في شكل غير طبيعي ، وعادة مايكون هناك تقييم مبكر لحالة الأسنان بحيث يقرر أخصائي تقويم الأسنان الوقت المناسب للبدء بالعلاج .

على الأسنان والعناية بها؟

إن الطفل الذي يعاني من هذا التشوه يحتاج من العناية مايحتاجه الطفل السليم من حيث المعالجة الوقائية للأسنان والحشوات، ولكن بما أن الطفل الذي يعاني من هذا التشوه قد يعاني من مشاكل خاصة في أسنانه تتمثل بفقدان بعض الأسنان أو تشكلها بغير شكلها الصحيح أو بظهورها في غير أماكنها الطبيعية فإنه يحتاج إلى تقييم مبكر لوضع أسنانه من قبل طبيب أسنان ملمّ باحتياجات الطفل الذي يعاني من هذا التشوّه. إن وجود الشق في الفم أو سقف الحلق لايعني أن طفلك أكثر عرضة للتسوس ولكن هذا يتطلّب عناية زائدة وتنظيف مستمر.
شفّة أرنبيّة مع شق في عظم الفك ونرى أن الأسنان تعوّض في عدد القواطع العليا مع عدم وجود تسوّس
إن الاهتمام بفم طفلك يبدأ حتى قبل ظهور الأسنان من خلال التوقّف عن إعطاء الحليب بعد السنة الأولى من العمر. وهذا يكون كالآتي:


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


1- في السنة الأولى من عمر الطفل يمكن استعمال فرشاة أسنان ناعمة جداً بدون معجون أسنان لتنظيف الأسنان (مرتين يومياً).

2- في عمر السنتين: ، يمكن استعمال كمية صغيرة من معجون الأسنان مع استخدام فوطة مبللة لمسح المعجون عن الأسنان وتعويد الطفل أن يبصق.

3- يمكن استعمال معجون الأسنان بحجم حبة البازلاء مَتى بلغ الطفل ست سنوات حيث يستطيع أن يتمضمض.

4- تجنب استعمال الرضاعة لتهدئة الطفل، إن أعظم الأسباب التي تؤدي إلى تسوس أسنان الأطفال وضعهم في السرير مع رضّاعة عصير أو سائل حلو أو حتى الحليب فعندما تكون أسنان الطفل محاطة بهذه السوائل لمدة طويلة فإنها تتفاعل مع البكتيريا التي تسبب التسوس.

5- تشجيع الطفل على المضمضة وغسل الفم بالماء بعد كل وجبة للتخلّص من بقايا الطعام .

6- الى فم الطفل على الأم تجنّب بعض العادات مثل مضغ الطعام أو تذوقه قبل إعطائه للطفل حيث أن الأم أو الأب يمكن أن ينقلا إلى طفلهما البكتيريا التي تسبب التسوس خلال تذوق الطعام، كما أن عادة تقبيل الأطفال الرضّع من الفم تساعد على انتقال البكتيريا من فم الأب أو الأم.

7- إن العناية الأولية التي تشمل التغذية السليمة وتنظيف الأسنان بالمعجون، هي العامل الأساسي في تجنب تسوس الأسنان الذي قد يؤدي إلى فقدانها مما يطيل فترة العلاج ويجعلها أكثر صعوبة.


فلنتساعد جميعاً لنحافظ على أسنان أطفالنا..


تقويم الأسنان



من الملاحظ على معظم الأطفال المصابين بالشفة الأرنبية فإن الأسنان الدائمة - خاصة القواطع العلوية -

تظهر إما في غير مكانها الطبيعي أو تكون بارزة خارج الفم .. لذلك فإن تقويم الأسنان هام جدا من الناحية

النفسية للطفل وأيضا من الناحية الشكلية والوظيفية للأسنان .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وهذا الشق الداخلي في عظم الفك يحتاج لعملية زراعة عظم لذلك يقوم أخصائي تقويم الأسنان بالبدء في تقويم الأسنان في عمر مبكر، أي بين السنة التاسعة والعاشرة من عمر الطفل.. وتوقيت البدء بتقويم الأسنان مرتبط بمراحل نمو الناب العلوي الدائم في جهة الشق العظمي ، وممكن معرفة نمو الناب عن طريق دراسةأشعة الفم .

وعملية اصلاح الشق العظمي تبدأ بأن يضع أخصائي تقويم الأسنان جهاز لتوسيع الفك العلوي ثم تجري عملية زرع عظم في مكان الشق العظمي .

بعد عملية زراعة العظم تستمر عملية تقويم الأسنان حتى بزوغ الناب العلوي ، أي اكتمال ظهور الأسنان ، ويستمر علاج تقويم الأسنان من سنتين إلى ثلاث سنوات .

ومن الهام جدا ذكر أهمية المحافظة على الأسنان الدائمة واللبنية من خلال الاهتمام بنظافة الفم يوميا .

الصورة توضح وجود الشق العظمي الداخلي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الصورة توضح الأسنان في وضع طبيعي مع وجود الشق العظمي



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


: علاج الشفة الأرنبية و الحنك المشقوق

علاج الشفة الأرنبية و الحنك المشقوق يحتاج لفترة طويلة حسب نوعية الشق و يتم تدريجيا على عدة مراحل من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ.وخلال فترة العلاج يحتاج الطفل إلى زيارات دورية متعددة تبدأ بالجراحة التجميلية للشفة العلوية من الفم ثم عملية سقف الحلق ثم علاج مكثف للنطق , متابعة في عيادة الأسنان وتقويم الأسنان,عيادة الأنف والأذن والحنجرة



1- جراحة الشفة الأرنبية: عندما يبلغ الطفل 4-6 شهور على مرحلة أو مرحلتين معتمدا على نوع التشوه

2- جراحة الحنك المشقوق: يتم تصليح الحنك عندما يكون الطفل من 9إلى 12 شهر

3- علاج تقويم الأسنان: عادة عندما تبدأ الأسنان الدائمة في الظهور والعلاج يختلف من حالة إلى أخرى وفي الغالب يبدأ التقويم في سن مبكرة ما بين التاسعة أو العاشرة من عمر الطفل

4- جراحة تجميلية لتحسين المظهر الخارجي للشفة و الأنف لمن يحتاج و ذلك عندما يكون الطفل من 4-6 سنوات من عمره

5- قد يحتاج المريض إلى بعض الإصلاحات النهائية في منطقة التشوه لإزالة أية ندوب في الوجه ، وذلك يتم في مرحلة المراهقة .

إذا أجريت له العمليات في الوقت المناسب ، مع خضوع الطفل لعلاج مكثف للنطق وزيارات متعددة لأطباء الأسنان ,أخصائية السمع واستشاري الأنف والأذن والحنجرة فان النتيجة النهائية باذن الله جيدة



admin
الملكة (ادارة الموقع)
الملكة (ادارة الموقع)

انثى
الاسد عدد الرسائل: 2484
العمل/الترفيه: مبرمجة
المزاج: الحمد لله
اعلام الدول:
المهنة:
الهواية:
رقم العضويه: 1
 :
بلدك ايه: EGYPT(CAIRO
نقاط: 1950
السٌّمعَة: 30
تاريخ التسجيل: 21/06/2008

رد: صحة الوليد - الأطفال حديثي الولادة - شق الشفة وشق الحنك

مُساهمة من طرف admin في الأربعاء نوفمبر 19, 2008 10:52 pm


سؤال وجواب
إن هذا الموقع تثقيفي وإرشادي فقط يهدف الى إتاحة الفرصة لأهل الأطفال المصابون بالشفة الأرنبية إرسال إستفساراتهم والتواصل من خلال الموقع مع العوائل الأخرين. ولا نستطيع من خلال هذا الموقع ذكر أسماء أطباء جراحة التجميل أو التحويل إلى مستشفيات في اللمملكة العربية السعودية

1 – هل هناك أسباب وراثية للشفة الأرنبية ؟



قد تحدث الشفة الأرنبية كجزء من مرض وراثي ولكن الأسباب الحقيقية عير واضحة .. على الرغم أنه كثير ما

يتردد على العيادة عوائل بأكثر من طفل مصاب بالشفة الأرنبية أو قد يكون هناك أقرباء من نفس العائلة يعانون

من نفس المشكلة مما يشير أن العوامل الوراثية وصلة القرابة تلعب دورا في مدى تكرار الإصابة أو زيادة نسبة حدوثها .



2- هل من الممكن الكشف المبكر للشفة الأرنبية ؟



يمكن تشخيص الجنين بأنه مصاب بالشفة الأرنبية من خلال استخدام الموجات الفوق صوتية خلال الأشهر

الاولى من الحمل .



3- ما هي المشاكل الصحية المصاحبة لوجود شق سقف الحلق ؟



يكون هؤلاء الأطفال أكثر عرضة للإصابة بالبرد ( الزكام ) .. كما أنهم يعانون من التهاب الأذن الوسطى بصورة

متكررة ، لذلك من المهم جدا الكشف الدوري لدى طبيب الأنف والأذن والحنجرة .



4- ما هي نسبة الإصابة بالشفة الأرنبية ؟



لا توجد دراسة ميدانية شاملة عن مدى الإصابة ونسبتها في المملكة العربية السعودية .. لذلك نشير دائما

إلى الدراسات في الدول الغربية حيث أن النسبة هي إصابة واحدة لكل 1000 مولود.



5- ماذا يمكن فعله لمساعدة طفلي بعد الولادة ؟



بعد الولادة مباشرة من المهم جدا مقابلة طبيب الأطفال والممرضة الخاصة لأطفال الشفة الأرنبية ؛ لمساعدة

الأم في عملة إرضاع الطفل ، وعرض طرق مختلفة للرضاعة .. أيضا إعطاء الوالدة فكرة عامة عما هو موجود

في السوق المحلي من أدوات مساعدة لعملية الرضاعة .



6- هل يمكن أن تظهر أسنان طفلي بصورة طبيعية ؟



إذا كان الشق بالشفة العلوية فقط فإن الأسنان تظهر بصورة طبيعية .. ولكن إذا كان الشق ممتد إلى اللثة

والفك العلوي فإن هذا يسبب في تراكم الأسنان وظهورها في غير مكانها الصحيح ،وقد يكون هناك نقص في

عدد الاسنان الدائمة وهذا يتطلب علاج تقويم الأسنان في سن مبكرة .



7- هل سيعاني طفلي من صعوبة في الكلام ؟



إذا كان طفلك يعاني من شق في سقف الحلق فإن مخارج الحروف قد تكون غير واضحة ؛ لذلك هذا يتطلب

مواعيد مستمرة مع أخصائية علاج النطق ومتابعة مستمرة لدى طبيب جراحة التجميل.



8- كيف أتعامل مع طفلي من الناحية الاجتماعية والنفسية ؟



من المهم جدا أن تنمي ثقة طفلك بنفسه عن طريق الآتي :

1) عدم التركيز على الشفة الأرنبية كعيب خلقي أو السماح للآخرين بمناداته أو تميزه عن الآخرين بوجود

هذا الشق الذي في الشفة العلوية.

2) إيجاد الظروف البيئية المناسبة للطفل داخل المنزل ، بحيث يعطى الأشقاء تفسير كافي أن هذا العيب

الخلقي مؤقت وقابل للعلاج والتحسن بمشيئة الله تعالى ، والتعامل معه دون تمييز .

3) تشجيع الطفل على تكوين صداقات وعدم عزله عن الأطفال الآخرين بسبب طريقة كلامه ونطقه للحروف

بطريقة مختلفة .

4) التعامل مع الطفل كأي طفل طبيعي بدون الحماية الزائدة ، أو محاولة الدفاع عنه أمام الآخرين ، مع

إعطائه الفرصة للتعبير عن نفسه .

5) من المهم جدا الاستماع له وسؤاله عن ظروف المدرسة ، وإن كان هناك أي مضايقات من زملائه يتطلب

ذلك لفت نظر المرشد الطلابي أو المعلم لمعالجة الأمر .


9- متى يقوم طبيب جراحة التجميل بعملية إصلاح الشفة الأرنبية ؟



تتم هذه العملية ما بين الشهر الثالث والخامس من عمر الطفل ، وهذا يتطلب وجود الطفل في المستشفى

من 3 – 5 أيام ، وقد يبدو الجرح في الشفة الارنبية كندبة حمراء ويبدأ هذا الاحمرار بالزوال

خلال 4 – 5 أسابيع.



10- هل ستزول هذه الندبة مع الوقت ؟



من المهم جدا معرفة أن أي عملية جراحية تترك أثرا ، وبالنسبة لعملية إصلاح الشفة يتحسن شكل الندبة

الجراحية مع الوقت ولكنها لا تزول تماما .. وفي بعض الأطفال تكون غير واضحة وشبه طبيعية وهذا يختلف من

طفل لآخر.

11- هل استخدام مراهم خاصة " فيتامين E " مثلا يساعد على إخفاء الندبة الجراحية وزوالها تماما ؟



يعتقد الكثير من الناس أن استخدام مراهم خاصة تساعد على ذلك .. ولكن ليس هناك إثباتات عملية أن

استخدام مراهم خاصة تسارع في عملية التئام الجرح .. ومن المعروف أن أي ندبة جراحية تأخذ من 12 -18

شهرا حتى تلتئم تماما .



12- هل هناك ما يمكن عمله ليصبح شكل الندبة الجراحية أقل وضوحا ؟



قد ينصح بعض الأطباء بوضع مراهم واقية ضد أشعة الشمس في الأشهر الثلاثة الأولى بعد العملية الجراحية ؛

وذلك بسبب قابلية بعض الأشخاص لتلون الندبة الجراحية بعد التعرض لأشعة الشمس ، حيث يصبح لون الندبة

أغمق من الجلد الطبيعي

واخيرا

اتمنى من كل ام ان تقول
الحمد لله على كل شيئ

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
منقول من هذا الموقع
للأفادة
ربنا معاكم

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 17, 2014 1:31 pm